هل هي بداية نهاية Facebook ؟

الوقت المقدّر لقراءة هذا المقال: 8 دقيقة و 17 ثانية

مثلما تجاوز Internet Explorer متصفح Netscape بعد أن كان هو المهيمن على السوق، و مثلما فقدت Yahoo مكانتها على يد Google و مثلما فعلت Facebook الأفاعيل في كل من Friendster و MySpace، سيحين دور Facebook لا محالة.

لنكن واقعيين و واضحين منذ البداية، لا حاجة لأن نكون متخصصين في التقنيات الحديثة لنعلن عن هذه “النبوءة”، يكفي أن نلقي نظرة على الأحداث الراهنة لنرى ذلك بأعيننا. كلما تعلق الأمر بحدث خاص أو محاكمة تجرى هنا و هناك، فلا أحد يفكر في تحديث حالته على Facebook،  شبكة Facrbook أصبحت جزء من الماضي في كل ما يتعلق بتغطية أحداث الجارية في مكان معين و في مجال معين. الكل أصبح يتجه صوب Twitter.

420 حرفا على Facebook أو 140 حرفا على Twitter ؟

إن كان Twitter قد سبق بأشواط كبيرة Facebook فيما يتعلق بالاستخدام عبر الهواتف فإنه و بكل بساطة لكونه مصمما منذ البداية ليكون مستخدما على الهواتف. فإن كان مشتركو Twitter الجدد يعتبرون أن الـ 140 حرف قليلة جدا، فإن ذلك بالضبط ما يمثل أهم نقاط قوته، حيث يمكن استعماله من مختلف أنواع المنصات و الهواتف، بما في ذلك الهواتف التي لا تملك اتصالا بالإنترنت.

“أضفني لقائمة أصدقائك” على Facebook أو “اتبعني” على  Twitter؟

في رأيك أيهما أسهل؟ أن تصبح صديقا على Facebook لصحفي يعمل في جريدة الـ New York Times أم أن تتبع حسابه على Twitter ؟ الجواب لا يحتاج إلى تفكير، أليس كذلك ؟

أضف إلى ذلك، أنه و بالرغم من كونك لا تتابع حسابات معينة على Twitter تعود بالفائدة عليك، فإنه و عبر من تتابعهم ستصلك ما بين الحين و الآخر تغريداتها ، مما يسمح لك باكتشافها و متابعتها بدورك.

Like على Facebook أم Retweet على Twitter ؟

من دون شك يعتبر زر « Like » من بين أهم ما جاءت به Facebook و الذي أصبح يستعمل ليس لإبداء الإعجاب فحسب، و إنما للتظاهر أيضا و للظهور بمظهر المثقف أحيانا أو لإبداء الاهتمامك  (أو الانتماء) بعلامة تجارية أو بشخصية معينة أحايين أخرى، و هو ما أصبح محور النشاط على Facebook. و لهذا نلاحظ تهافت المواقع على إضافة زر Like إلى صفحاتها.

لكن في المقابل لو أمعنا النظر في بعض المواقع الشهيرة مثل Mashable  لوجدنا أن عداد المشاركة عبر Twitter (زر Retweet) يتجاوز بكثير عداد الـ “Like ”  الخاص بـ Facebook. كما أن حظوظ هذا الأخير في تقلص مستمر خاصة مع ظهور زر +1 الخاصة بـ Google.

1000 fans  على Facebook أو 1000 متابع على Twitter؟

لنكن صريحين مع أنفسنا، كم مرة في الأسبوع نزور فيها الصفحات التي “أعجبنا” بها على Facebook  منذ شهر مضى ؟ كم شخصا تعرفه يزور بشكل دوري صفحات Coca Cola أو Starbucks على Facebook   أو أية صفحات أخرى ؟

على ضوء ذلك، كم من بين 1000 “معجب” على Facebook التي حصلت عليها بعد جهد جهيد (و قد تكون دفعت مالا مقابل ذلك) سيقوم بإعادة نشر ما تقوم أنت بنشره على الصفحات التي تديرها على الـ Facebook ؟

لكن في المقابل حظوظك في أن يعاد نشر تغريداتك من طرف الـ1000 متابع  التي تحظى بها على Twitter أكبر بكثير، على الأقل هذا ما توحي به إحصائية نشرها موقع SocialCast و التي تدرس ليس مجرد إعادة نشر المحتوى فحسب و إنما القيام بعملية شراء و التي تشير أن 51% من مستخدمي Facebook مستعدون لشراء منتج معين بعد أن “يعجبوا” بصفحته على الـ Facebook مقابل  67% لمستخدمي Twitter.

مجموعة في Facebook مقابل #Hashtag على Twitter ؟

استطاعت Facebook مثلما فعلت كل من Google و LinkedIn إعادة اختراع مبدأ المنتديات عبر مختلف المجموعات على هذه الشبكات، و التي بالرغم من أنها استطاعت أن تلفت انتباه المستخدم إلا أن هذا الأخير من فرط المجموعات التي ينضم إليها أصبح عملية الانضمام هذه مفرغة من معناها.لكن في المقابل فإن مبدأ الـ HashTag على Twitter مشابه لفكرة المجموعات على Facebook من حيث مبدأ تجميع الآراء و الأفكار حول نفس الموضوع في مكان معين، لكن من دون تبعات الانضمام و ظهور اسم المجموعة بشكل دائم على ملف المستخدم الشخصي، يكفي أن تطلق Hashtag و يستعمله الآخرون من بعدك، و إن قضيت حاجتك منه، لا حاجة للـ “خروج” من المجموعة، يكفي أن تتوقف عن استعماله فقط.

نظرية التطور

مثلما حصل مع الديناصورات في وقت مضى، فإن Facebook أصبح حاليا “ثقيلا” جدا و يزداد تعقيدا مع زيادة تطوره، و هو نفس ما حدث سابقا مع Netscape، Yahoo!، Myspace و حتى Internet Explorer.

SoMoLoCo المستقبل للرباعي SOcial، MObile، LOcal  و Commercial

إن كان الـ  SoMoLoCo هو الحل السحري للتجارة الالكترونية في الصين مثلما نفهمه من مؤتمر Global Mobile Internet Conference الذي أقيم في بكين الصينية شهر أبريل الماضي، فإنه و من دون شك سيكون الحل أيضا لباقي بلدان العالم.

Twitter صمم منذ البداية ليستعمل على الهواتف و يستفيد من خواص تحديد الأماكن geolocalisation و موجه بشكل أكبر لتغطية الأحداث المحلية Local، لكن بالرغم من ذلك، فشبكة التغريد المصغر لم تتوصل بعد إلىbusiness Model  للاستفادة المادية من الخدمة التي يقدمها،عكس Facebook الذي أصبح من أهم مواقع الإعلانات في العالم.

إن كان الإنترنت الذي نعرفه اليوم موجود بين يدي Zuckerberg و شبكته الاجتماعية Facebook فمن الواضح أنه لو أصبح إنترنت المستقبل موجها أكثر للـ SoMoLoCo فإنه و من دون شك سيصبح الإنترنت بين يدي Twitter.

هل تودون معرفة ميولكم حيال هذه القضية ؟ اسأل نفسك هل تفضل إعادة نشر هذا المقال على Twitter أم على الـ Facebook  ؟

للبقاء على إطلاع على جديد الإعلام الاجتماعي بشكل عام و على جديد المدونة بشكل خاص تابعوا حسابها على Twitter، صفحتها على Facebook ، كما يمكنكم التواصل معي عبر حسابي على Twitter من هنا

ترجمة بتصرف للمقال:

Pourquoi Facebook est-il déjà dépassé?

لصاحبه Luc Legay

ملاحظة: هذا المقال منشور تحت رخصة Creative Commons BY-NC (نفس رخصة المقال الأصلي)


Share on Facebook0Tweet about this on Twitter0Share on Google+22Share on LinkedIn23Email this to someoneShare on TumblrBuffer this pageهل أعجبك المقال؟ شارك به أصدقاءك

عن كاتب المقال:

مبرمج جزائري، مهتم بمجال تطوير الويب. يُحرر كلا منالمجلة التقنية ، مدونة الإعلام الاجتماعي ومدونة دروس الويب.

تابع الكاتب على:
Twitter +Google
  • http://karimasindi.blogspot.com كريمة سندي

    موضوع أكثر من رائع فالمنافسة جدا قوية وعملاقة بين الطرفين تحياتي

  • https://twitter.com/#!/OmarKharsa عمر خرسه

    الكلام صحيح ولكن ليس تماما كما أرى
    باعتقادي أن فيس بوك له جمهور ضخم جدا بين العامة من مستخدمي الانترنت ,أما تويتر فأغلب مستخدميه من المثقفين والتقنيين
    فيس بوك يجذب الكثيرين ممن لديهم رغبة في إنشاء مجموعات وذلك ليتمتعوا ربما باسم مدير المجموعة والتي تحوي عددا كبيرا من الأعضاء كما هو الحال مع المنتديات وخاصة بين العرب
    أرى أن فيس بوك سيواصل استحواذه على المستخدمين العاديين في حين أن تويتر سيجذب المحترفين والمثقفين ,بالتالي كل له سوقه وجمهوره

  • http://www.abdelhafid.com عبد الحفيظ

    مقال رائع للغاية و مهم بشكل كبير
    ازيد عليك بقولي انها فعلا بداية النهاية
    حتى زر الإعجاب الشهير اصبح باليا امام الزر الجديد لقوقل +1
    انظر فقط لهذا المقال تجد زر الزقزقة 30 ، زر +1 لقوقل 10 ام زر الفايس بووك فصفر مصفر
    و خاصية الفايس بووك الجديدة التي افسرها انها خطوة باسة لتقليد توييتر بإظهار التحديثات في الوقت
    الفعلي real time او time line كما هو معروف في توييتر ،
    بارك الله فيكم على المقالة
    سلام

  • Ahmed

    ولكن الفيسبوك ليس احداث فقط بل الاحداث هي جزأ صغير منه

    ربما تغلبت تويتر على الفيسبوك بلا شك في مسالة تحيدث الحاله ومشاركة المعلومات

    لكن الفيسبوك سيظل الاول كمجتمع تقني فهناك المجموعات والصفحات والالبومات الخ

    ببساطه لن ينتهي الفيسبوك ابدا بسهولة ولا بد من ظهور اما تقنيه جديده او يتخبط الفيسبوك في سياساته
    فتحل محله شبكه اخرى

  • DMDM

    التويتر وبس :$

  • http://www.facebook.com/fdgham فدغم المخيدش

    رائع . الف شكر لكم. الشعب يريد تويتر وبس.

  • Pingback: زيادة نمو Facebook في بلدان و تراجعه في أخرى: هل هي مرحلة التشبع ؟ – DZ Pall()

  • http://updates.yo0o.com سعد

    موضوع جد حساس خصوصا لو تطرقنا إلى مستقبل facebook والمنافسة الحادة التي يتلقاها من البسيط تويتر.
    وكما قلت تويتر يعتبر أعاد عجن الخدمات لتكون أكثر منطقية فلا يعقل أن يجعلني جاكي شان صديقا له في فيس بوك لكن يمكن أن أتبعه على تويتر ببساطة.

  • http://www.mohamed-b.com محمد

    أنا شخصيا أستعمل فيسبوك للعمل فقط ولا يروق لي البثة، لكن لأكون برأيي فيسبوك لا يقارن أبدا مع توتر، أعني أكثر نصف مليار شخص من كل أنحاء العالم يستعمله كما صرح في فلم The Social network، انه شبكة اجتماعية تحوي جميع اصناف الناس من المبدئ حتى المحترف.

  • http://www.animekaizen.com koganei kaoru

    مرحبًا:
    مقال أكثر من رائع، شخصيًا لدي حسابات في أغلب الشبكات الإجتماعية ومنها الفيسبوك وتويتر.
    لكن أنا أفضل تويتر لأني أراه أسهل وأسرع ثم لا يمكن للشخص أن يزيد عن 140 حرف.
    أما إذا أردت أن تكتب أطول فيمكنك استخدام tweet longer فهي أكثر من رائعة ومفيدة في هذا المجال.
    ثم إن تويتر لا يجبر أحد بأحد، فأنت لست مجبر على تتبع من يتتبعونك كلهم.
    بيدَ أني أرى أن هذا قد لا يخدم المستخدمين العاديين المبدعين في عباراتهم، في الحقيقة من الظلم أن أرى شخص يتتبعه 100 فأقل وكلامه إبداع، والعكس كذلك.
    لذلك: فعلًا، تويتر يخدم المثقفين أكثر من الناس البصطاء وفيس بوك قد يخدم البصطاء في ذلك.
    وفي النهاية يبقى لكل واحد جمهوره ومعجبينه.
    تحياتي للجميع.

  • http://www.almaarifa.net أرض الوثائقيات

    مقال أكثر من رائع

  • marwa_ahmed

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    حقا الموضوع رائع وشيق
    ولكن في رايـــــي لا زال امام تويتر شوط كبير للحاق بركب الفايس بوك
    ولا ادل من ذلك وجودك في تويتر يشعرك انك تغرد وحيدا … :’)
    ….نجح الفايس في استقطاب الكثيرين من كل الشرائح …اما التويتر فاغلب مستخدميه من التقنيين ….

  • http://jabanalab.com/blog Mohamed Ali

    مقال رائع، ومقارنة تمت في نقاط واضحة. ولكن موقع فيسبوك كموقع إجتماعي يتقدم على تويتر بسنين ضوئية حيث يقدم العديد من الأدوات والأساليب التي تزيد من المشاركة بين الناس. على عكس تويتر الذي غالب من يتبعه المثقفين والمهتمين بموضوعات أو شخصيات معينة وليس عامة الناس الذين يسعون للمشاركة الإجتماعية فيما بينهم.

    عموما أفضل تويتر في متابعة إهتماماتي وفيسبوك في التواصل مع الأصدقاء :-)